اللقاء المشترك بتعز يدين بأشد العبارات قصف المدنيين ويأسف لصمت المجتمع الدولي

قبل 4 سنوات
اللقاء المشترك بتعز يدين بأشد العبارات قصف المدنيين ويأسف لصمت المجتمع الدولي
لحج برس_تعز

دانت أحزاب اللقاء المشترك بمحافظة تعز بأشد العبارات المجازر المتتالية بحق المدنيين والأطفال بمحافظة تعز.

كما نددت بشدة بقيام المليشيات الإنقلابية قصف الأطفال في أحياء الجحملية وشعب الدبا وسوق الصميل.

جاء ذلك في بيان أصدرته أحزاب اللقاء المشترك أمس بتعز للتنديد بجرائم المليشيات المختلفة بحق المدنيين.

وأسف "اللقاء المشترك" "للصمت الذي يغشى المنظمات الدولية، والصوت الخجول الذي يظهر على استحياء أحيانا بعبارات لا تكاد تسمع".

وناشدت أحزاب اللقاء المشترك فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي وحكومته لتبني قضية استكمال تحرير تعز بشكل جاد وعملي، والعمل على التغلب على العوائق التي تطرح أمام هذا الهدف الاستراتيجي.

 

نص البيان

يزداد حقد مليشيات الحوثي والمخلوع على تعز فتترجم ذلك الحقد الأسود الذي يسكنها  إلى قصف الأحياء السكنية في مدينة تعز الباسلة، ويذهب ضحية هذا القصف الهمجي والعشوائي على الأحياء السكنية عشرات  الأطفال والنساء والسكان الأبرياء.

 ويتواصل هذا القصف بصورة يومية وآخرها سقوط قذيفة يوم أمس على حي الجحملية أطلقتها المليشيات المتمركزة في تبة سوفتيل وذهب ضحيتها أربعة شهداء من الأطفال تتراوح أعمارهم بين سبع سنوات وخمس عشرة سنة، وقبل ذلك في يوم الجمعة 15/9/2017 أطلقت نفس المليشيات ومن نفس الموقع عدة قذائف مختلفة على حي شعب الدبا وسوق الصميل أسفرت عن استشهاد أطفال ونساء.

 وأحزاب اللقاء المشترك بمحافظة تعز وهي تدين هذه المجازر المتتالية بأشد عبارات الإدانة والتنديد فإنها تأسف للصمت الذي يغشى المنظمات الدولية، والصوت الخجول الذي يظهر على استحياء أحيانا بعبارات لا تكاد تسمع، بل ويطرب لها المعتدي الغاشم لأنها لا تشير إليه بأدنى إشارة ولا تدين عدوانيته وهمجيته الأمر الذي يغري هذه المليشيات على المضي في ارتكاب المزيد من المجازر في صفوف المدنيين.

  وإننا أمام هذه المجازر المتكررة نناشد فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي وحكومته لتبني قضية استكمال تحرير تعز بشكل جاد وعملي والعمل على التغلب على العوائق التي تطرح أمام هذا الهدف الاستراتيجي، الذي سينقذ مواطني تعز من همجية الانقلابيين من ناحية، ويسقط ورقة هامة من يد الانقلابيين من ناحية ثانية متمثلة ببقاء محافظة تعز بأهميتها البالغة تحت هيمنة ونفوذ الانقلابيين.

 إننا نؤكد بأن التردد في تحرير محافظة تعز، لا يعني غير إثارة الشكوك في أن هناك من يريد إبقاء المحافظة كرهينة لمخطط ما ، وهو ما نربأ بالسلطة الشرعية أن تقع في هذا الفخ الذي لا يقتصر ضرره ومساوئه على تعز وحدها ، بل على الوطن ككل.

 كما أن هذه المجازر الحاقدة تستدعي من كل القوى والأحزاب والتيارات السياسية والاجتماعية في تعز أن تعزز من تلاحمها ورص صفوفها لمواجهة هذا الحقد المتزايد وهمجية مليشيات الحوثي والمخلوع صالح، وأن تجعل من أهم أولوياتها اليوم هو استكمال تحرير المحافظة، كما نهيب بالحكومة تفعيل تواصلها مع المجتمع الدولي وكشف جرائم الانقلابيين في تعز أمام المجتمع الدولي   ومنظماته الحقوقية والإنسانية ونأمل من المنظمات الحقوقية المحلية والدولية إدانة مجازر الانقلابيين ومطالبة المجتمع الدولي الوقوف بحزم ووضوح لتجريم القصف المتواصل على الأحياء السكنية في تعز والضغط على الانقلابيين لوقف تلك الجرائم التي يذهب ضحيتها المدنيين من السكان بما فيهم الأطفال والنساء.

 

ولا نامت أعين القتلة والمجرمين بحق الإنسانية 

 

الخلود للشهداء 

والشفاء للجرحى 

والخزي والعار للمعتدين 

والنصر لشعبنا الكريم 

 

صادربتاريخ 19/ سبتمبر/

2017

التعليقات