أزمة جديدة تضرب الشرعية باستقالة محافظ عدن

قبل 3 سنوات
أزمة جديدة تضرب الشرعية باستقالة محافظ عدن
لحج برس_عدن

فجّرت استقالة محافظ عدن عبدالعزيز المفلحي من منصبه عاصفة مفاجئة ضربت السلطة الشرعية التي تحاول بشكل حثيث إعادة السيطرة على الوضع في المحافظات المحررة جنوب البلاد.

وجاءت الاستقالة بعد يومين من وصول رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر الى عدن، والذي قال فور وصوله ان القادم يحمل بشارات أفضل من السابق، غير أن الاستقالة الحالية للمفلحي تحت دعاوى فساد كبيرة للحكومة، تاتي لتزيد من عمق الأزمة التي تضرب أركان السلطة الشرعية، وتهدد بتفككها.

وقال المفلحي في نص استقالته التي  وزعت على وسائل الإعلام، إن تقديم استقالته جاءت ايفاءً بعهده ووعده الذي قطعه على نفسه أمام الله وأمام الشعب بتحقيق تطلعات وآمال الشارع العدني.

وتعاهد المفلحي، بأنه سيظل بمختلف المراحل والظروف على مواقفه الثابتة إلى جانب أبناء عدن في خندق واحد، وعدم ترك الفرصة للعبث والتلاعب بالخدمات الأساسية ومقومات الحياة، بل والعمل على محاسبتهم،  حسب قوله.

وعبر المفلحي عن أسفه  عما وصلت اليه الظروف في مدينة عدن التي دوماً ما يدفع أبنائها الثمن غالياً بالرغم من تضحياتهم ونضالهم الطويل من أجل العيش بكرامة ومرفوعي الرأس، وعودة مدينتهم إلى موقعها الريادي المعهود على مختلف المستويات المحلية والإقليمية والدولية، حسب قوله.

التعليقات