وفاة فنان كوميدي شهير نشر الابتسامة في عدد من برامج ومسلسلات التلفزيون اليمني

قبل سنتين
وفاة فنان كوميدي شهير نشر الابتسامة في عدد من برامج ومسلسلات التلفزيون اليمني
لحج برس_متابعات

توفي، الفنان الكوميدي "هزاع التعزي"، في العاصمة صنعاء، بعد معاناة طويلة مع المرض والظروف القاسية، رافقته خلال سنوات عمره، الممتدة لنحو 35 عاما.
حيث ووري جثمان، الفنان "التعزي"، إلى مثواه الأخير بصنعاء، والذي شيّعه العشرات من شباب الحي الذي يقطنه، وسط تجاهل تام للجهات المعنية في حكومة المليشيا الحوثية بصنعاء لأسباب غير معروفة.
ونشر ناشطون صورا لنحو عشرين من شباب صنعاء، وهم يوارون جثمان الفنان التعزي، معبرين عن استيائهم واستنكارهم لتجاهل السلطات الرسمية للحوثيين في صنعاء، وفاة الفنان هزاع التعزي، الذي نشر الابتسامة في عدد من برامج ومسلسلات التلفزيون اليمني.
وفي هذا الصدد، كتب الناشط محمد المقبلي، نعيا قصيرا على صفحته بــ"الفيس بوك" عن الفنان التعزي، تحت عنوان "هزاع التعزي، من سرير المعاناة ودبة الاكسجين الى الرحيل الحزين".
ووصف المقبلي رحيل الفنان التعزي بــ"الحزين" وذلك "بعد 35 عاما من من إسعاد اليمنيين على الشاسة، وعلى الواقع". موضحا أن التعزي، "مات بالتهاب رئوي، بعد أن رافقه أنبوب الاكسيجين طويلاً، دون ان يلتفت له أحد في صنعاء الرهينة". حسب وصفه.
وأشار إلى أن الفنان "خلّف طفلتين بحالة تقزم وضمور في العمود الفقري، وأسرة معدمة، كما نقل عن أحد جيرانه".
وأكد في هذا الصدد، أن "ما نستطيع عمله، هو الكتابة عن هؤلاء العمالقة وتخليدهم". حسب تعبيره.
من جهته، نعى الصحفي اليمني، خليل القاهري، الفنان التعزي، الذي قال إنه "بقي طويلاً، يناشد ويكرر، لإنقاذه وإسناد أسرته، دونما مجيب".
وأشار إلى "أن الآذان قد صُمّت، وغشي القلوب الصدأ، وراج الموت والقتل رواج الماء". دون أن يحصل التعزي على أي مساعدة لإنقاذ حياته.
وأضاف القاهري: "زرته مرات عدة، لعلي أستطيع المتاح، وأعترف بالتقصير تجاهه". مؤكدا أن هزاع "ترك أسرةً ينهكها يومياً البحث عن الزاد، وترك وطناً يتقاسمه المتناحرون، والمتاجرون، والساسة، وباعة الوهم في آن، يموت عزيزه وقد تشبع ذلاً". حسب تعبيره.
ومنذ أن اجتاح الالتهاب الرئوي جسد الفنان "هزاع التعزي" في العام 2010 أثناء فترة عمله في المسرح، تم نقلة إلى المشفى، وقرر له الأطباء تنفس اصطناعي مدى الحياة، ومع إنقطاع الرواتب ظل يعاني من أوضاع قاسية، إذ حبسه المرض في جدران منزلة، بجانب أسرته، وطفلتين له تعانين من من التقزم الشديد. 
يُشار إلى أن "التعزي" عمل في التمثيل الكوميدي لمدة ثلاث عقود، كما عمل في إصلاح إلكترونيات، وسائق لسيارة الأجرة، ولم يستسلم لظروف الحياة، حيث شارك في عدة أعمال تلفزيونية ومسرحية، أشهرها "سلوم وحلوم" و"شاهد عيان" وله أعمال أخرى كثيرة. 

التعليقات