اليمن الإتحادي خيار السلام لا الحرب

قبل إسبوع
اليمن الإتحادي خيار السلام لا الحرب

د.عبده سعيد مغلس

عاش اليمن مراحله التاريخية في حروب متصلة لم ينعم فيها بالسلام غير فترات قصيرة لا تكاد تذكر، وفي الفترة المعاصرة، عاش حروبا داخل شمال الوطن وجنوبه، وبين جنوبه وشماله، وداخل دولة الوحدة، في حروب صعدة وحرب عام ٩٤.

لذلك كان لا بد من مشروع عظيم يُخرج اليمن من آتون صراعه الدائم والدامي، يقوم على السلام الدائم والمستدام ويؤسس له، ويبني حاضر اليمن بعظمته ومستقبله، فكان مشروع فخامة الرئيس هادي لليمن الإتحادي.

فالأوطان والمشاريع العظيمة عبر تاريخ الإنسانية، يبنيها وينهض بها الاستقرار والتنمية، وشرط ذلك السلام، والحروب التي قد تخوضها هي عارضة ومفروضة.

وبمنهج السلم الدائم والسلام المستدام قام مشروع اليمن الإتحادي بقيادة فخامة الرئيس هادي، كمشروع ليمن المستقبل، يكن الحاضر والمستقبل، يمن التنمية والإستقرار والنهضة والتقدم، من خلال تفكيك وانهاء مشاريع حروب العصبيات والفيد والهيمنة، التي عصفت باليمن طوال تاريخه الإمامي 

والمجتمع اليمني ليس بدعاً في ذلك، فعندما قامت ثورتي ٢٦ سبتمبر و ١٤ اكتوبر عارضتهما قوى التخلف الغير مؤمنة بالتطور كضرورة إنسانية وقوانين ربانية، وهذه المعارضة اتخذت وسائل مختلفة، أبرزها التآمر والحرب و الاستعانة بالخارج، غير أن الثورتان تمكنتا من الصمود وإحداث التغيير المأمول، وفق قانون الله، فتم القضاء على الإمامة والاستعمار، وقامت الجمهورية اليمنية وتوحد اليمن.

اليوم، اليمن الجمهوري بمشروعه الإتحادي، الهادف لسلام اليمن وازدهاره وتقدمه، يعيش نفس الظروف والمواجهة، فحينما قيض الله لليمنيين لحظتهم التاريخية، بقيادتها التاريخية ومشروعها التاريخي، لبناء عقد جديد ليمن اتحادي، يهدف معالجة كل صراعات الماضي والحاضر، بمختلف عناوينها وأسبابها، ويجمع اليمنيين تحت راية المواطنة الواحدة والمتساوية، لا راية العصبية أياً كان اسمها وتوجهها، عقد يمنع الهيمنة والتسلط، ونفوذ القوة والغلبة، للعصبيات الأحادية، عنصرية أو مذهبية، قبلية أو مناطقية أو حزبية، ويمنع إلغاء الأخر، فاليمن الإتحادي عقد يجمع اليمنيين كشركاء وإخوة ومواطنون متساوون، في وطنهم الواحد الذي يقبلهم ويتسع لهم جميعًا .

لقد أختار فخامة الرئيس هادي لبناء مشروعه الإتحادي، السلام خياراً وطريقاً ومنهجاً وسلوك، إذ جمع كل القوى والمكونات اليمنية تحت سقف واحد، ليناقشوا مشاكلهم المختلفة ويضعون حلولها، فخرجوا بعقدهم الإتحادي لليمن الجديد، وكانت الكلمة والحجة أدوات وأسلوب الحوار للجميع، والكلمة والحوار هما أدوات السلام وخياره، وأساس مشروع السلام والوئام المجتمعي، وطي صفحة الماضي وحروبه، وتأسيس للسلام الدائم والمستدام.

ولقد حظيت القضية الجنوبية بحضورها بقوة، في مؤتمر الحوار وكانت هي أساس الحوار الوطني ومخرجاته، ومعها كذلك قضية صعدة.

واختط فخامة الرئيس هادي خيار السلام منهجًا وممارسة لحكمه، فعمل من خلال الشراكة الحقيقية لكل ابناء الوطن في مؤسسات الدولة، ومد يده للجميع، ليشاركوا في بناء وطنهم، كشركاء حقيقيين، في وطن واحد، وهوية واحدة، ومواطنة واحدة، ولأول مرة في تاريخ اليمن، لم تعد هذه المسميات مجرد شعارات تُرفع للخداع، أو أحلام مخدرة لا وجود لها في الواقع، بل حقائق تُمارس في الواقع وتصنعه.

غير أن قوى ثقافة الهيمنة والنفوذ والفيد والعصبية والعنصرية الإمامية، المهيمن عليها داء الآبائية وعصبياتها، سلكت منهج الرفض لخيار اليمن الإتحادي، وسلام اليمن واليمنيين، وفرضت خيار الحرب بالإنقلاب على الشرعية والمشروع، وتقاطعت مصالحها مع مصالح مشاريع غير يمنية، مما دفع الشرعية ومشروعها، مدعومين بتحالف دعم الشرعية، بقيادة المملكة الشقيقة، لمواجهة الحرب المفروضة من إنقلاب المليشيا الحوثية بمشروعها الإيراني المهيمن والمدمر لليمن والمنطقة.

ولم تتوقف الشرعية بقيادة فخامة الرئيس هادي يوماً عن جعل الوطن والشعب أولى أولوياتها، وتقديم التنازلات من أجل خيارها للسلام الدائم، القائم على المرجعيات المتفق عليها، والمتمثلة بالمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني، وقرار مجلس الأمن ٢٢١٦ والقرارات ذات الصلة، والطلب من الحوثيون الإلتزام بهذه المرجعيات والإنخراط في العمل السياسي تحت كنف الدولة، شأنهم شأن أي مكون يمني، ولكنهم كانوا وما زالوا يرفضون مشروع السلام واليمن الإتحادي لتمسكهم بالمشروع الإيراني.

وفي الجانب الآخر عمل فخامة الرئيس هادي على إشراك مكونات الحراك الجنوبي في مشروع بناء الدولة الإتحادية، وقلدهم أرفع المناصب السياسية والقيادية، في كل مؤسسات الدولة، وسلمهم كل قيادات المحافظات الجنوبية، وهذ منهج وخيار السلام الذي سار على دربه الرئيس هادي ومشروعه اليمن الإتحادي، كما أنه لم يمارس أي دموية أو تآمر أو عدوان، لكن قوى الهيمنة والنفوذ والعصبية والأحادية المناطقية والفيد، المهيمن عليها داء الآبائية وعصبياتها، سلكت منهج التمرد ومحاولة الإنفصال وفرضت خيار الحرب على الشرعية والمشروع، ومقابل وهم الإنفصال سلمت اليمن لمصالح دولة الإمارات الشقيقة في اليمن الموقع والثروات.

هذه الأوضاع في المناطق المحررة أدت إلى انحراف بوصلة الشرعية وتحالف دعمها في مواجهة الإنقلاب الحوثي الإيراني، فبدلًا من استخدام المناطق المحررة أرضية انطلاق لمواجهة المشروع الإمامي الحوثي الإيراني، وأطماعه في اليمن والمنطقة، أصبحت هذه الأراضي مانعة ومعيقة لمعركة المواجهة مع المشروع الحوثي الإيراني، لفرضها معركة جديدة للشرعية والتحالف بسبب التمرد والحرب المعلنة على الشرعية والتحالف، وهنا برز الدور الريادي والقيادي للمملكة الشقيقة، لتلعب دورًا بارزًا ومتميزاً، سيسجله التاريخ لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وولي عهده الأمين سمو الأمير محمد بن سلمان، وتلاقى هذا الدور الذي قدره اليمنيون قيادة وشعب، بوقوف المملكة الشقيقة مع خيار السلام لبناء الدولة الاتحادية، الذي سار عليه فخامة الرئيس هادي، لينتجوا معا اتفاق الرياض، الذي أعاد البوصلة لمسارها الصحيح، بانهاء التمرد وإيقاف الحرب، والتقاء كل القوى اليمنية في المناطق المحررة، تحت مرجعيات الدولة اليمنية و الثوابت الوطنية، والمرجعيات الأساسية المتمثلة في المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني، وقرار مجلس الأمن ٢٢١٦ والقرارات ذات الصلة، والعمل تحت قيادة الشرعية ممثلة بفخامة الرئيس هادي وحكومته، وقيادة تحالف دعم الشرعية ممثلة بقيادة المملكة الشقيقة، والإتجاه معا لخوض المعركة الأساس لمواجهة الانقلاب الحوثي الإيراني، واستكمال استعادة مؤسسات الدولة، وانهاء الانقلاب، واستكمال العملية السياسية لبناء اليمن الإتحادي، وهذا كله يتفق وينسجم مع خيار السلام الذي دعت إليه شرعية الرئيس هادي لبناء مشروع اليمن الإتحادي.

التعليقات