مدير التربية بلحج يلتقي ضابطي التعليم بالمجلس النرويجي وصنّاع النهضة

قبل 5 أيام
مدير التربية بلحج يلتقي ضابطي التعليم بالمجلس النرويجي وصنّاع النهضة
لحج برس_عدنان سعيد_خاص

التقى الدكتور محمد سعيد الزعوري مدير عام مكتب التربية والتعليم بمحافظة لحج صباح الأربعاء بمكتبه كلاً من الأخت أسماء الجبلي وإبراهيم خالد بامدهف ضابطي مشروع التعليم في المجلس النرويجي للاجئين NRC ومنظمة صُنّاع النهضة. 

وخلال اللقاء قدّم الدكتور الزعوري شكره  للمجلس النرويجي ومنظمة صناع النهضة لبناء مدرسة مشقافة بمديرية تبن والتي ستقدم للنازحين والمجتمع المضيف خدمة تعليمية تمكن أبنائهم من الحصول على فرصة تعليم خاصة بعد أن أجبرتهم الحرب على مغادرة مناطقهم. 

من جانبها، عبّرت الأخت أسماء الجبلي عن تقديرها للجهود التي يبذلها الدكتور محمد الزعوري مدير مكتب التربية والتعليم بلحج في سبيل استقرار العملية التعليمية رغم الظروف الصعبة التي يواجهها المكتب نتيجة تدفق النازحين من مناطق الحرب ما يتطلب تدخل المنظمات الدولية العاملة لتقديم كل الدعم والمساندة. 

بعد ذلك قامت الأستاذة أسماء الجبلي وخالد بامدهف بتسليم مفاتيح مدرسة مشقافة للتعليم الأساسي للدكتور الزعوري بعد الإنتهاء من بنائها وأصبحت جاهزة لإستقبال التلاميذ. 

تجدر الإشارة أن المجلس النرويجي سبق له أن تدخل في بناء عشرة فصول إسعافية بمدرسة علي عبدالعليم بالمجحفة وخمسة فصول إسعافية بمدرسة الشوكاني الوهط بمديرية تبن. 

هذا وأعرب الأستاذ محفوظ علي الكيله مدير إدارة التربية والتعليم بمديرية تبن الذي حضر اللقاء عن سعادته ببناء مدرسة مشقافة المكونة من تسعة صفوف والتي ستحد من الإزدحام في المدارس المجاورة، حيث سيتمكن تلاميذ منطقة مشقافه من الذهاب لمدرستهم الجديدة.. مقدماً شكره للدكتور الزعوري على كل مايبذله من جهود في خدمة التعليم، وكذلك للمجلس النرويجي وصنّاع النهضة. 

من جانبه أوضح الأخ ابراهيم بامدهف ضابط مشروع التعليم بمنظمة صناع النهضة أنه سيتم توزيع الحقائب المدرسية وأدوات ترفيهية للتلاميذ.. كما سيتم عقد دورات للمعلمين في الدعم النفسي الإجتماعي وكذلك مجلس الآباء والأمهات لتعزيز التعليم في المنطقة. 

حضر اللقاء كل من الأستاذ فضل محمود راجح منسق مكتب التربية والتعليم لحج لدى منظمة اليونيسيف والأخت رابعه محمد عبدالله مدير منسق مكتب التربية والتعليم لشؤون الطلاب النازحين والأستاذ أمين صالح حسن مدير مدرسة مشقافة.

التعليقات