خلال لقائه بالقيادات التربوية.. محافظ لحج: لابد من وقفة جادة تجاه ظاهرة المعلم البديل

قبل إسبوع
خلال لقائه بالقيادات التربوية.. محافظ لحج: لابد من وقفة جادة تجاه ظاهرة المعلم البديل
لحج برس_عدنان سعيد_خاص

قال اللواء الركن أحمد عبدالله تركي محافظ محافظة لحج قائد اللواء 17 مشاة، إن التعليم أساس بناء الإنسان والأوطان وهي أمانة بأعناقنا جميعاً رغم ما يعانيه المعلم من ظروف معيشية لكننا في مرحلة صعبة للغاية ولابد لنا إن نعمل بكل جد وإخلاص وإنضباط بالعمل.

وشدد المحافظ خلال ترأسه، الاثنين، لإجتماع ضم قيادة مكتب التربية والتعليم بالمحافظة ومدراء عموم ومدراء إدارات التربية والتعليم بالمديريات، على النهوض بالعملية التعليمية لمراتب متقدمة ونبذ السلوكيات الخاطئة التي رافقت التعليم خلال المرحلة السابقة والتحلي بالمسؤولية في سبيل الوصول لمستقبل أفضل.

وتحدث المحافظ عن ظاهرة المعلم البديل التي انتشرت في المدارس بأنها ظاهرة خطيرة ولابد من الوقوف أمامها بجدية وإتخاذ قرار بوقف العمل بالمعلم البديل خاصة بعد ماتحقق من نجاح في مجمع السعيد التربوي للبنات بمديرية تبن في توقيف العمل بالمعلم البديل وانتظام التعليم فيه مما أعطانا دافعاً أن نعمل على تصحيح الأوضاع في كل المديريات.

مؤكداً أنه سيتم تشكيل لجان من السلطة المحلية بالمحافظة ومكتب التربية والتعليم بالمحافظة والشؤون القانونية والمالية والصحة لحصر المنقطعين والمتقاعدين والموظفين المستمرين بأداء عملهم وفقاً لكشوفات الرواتب وسيتم توريد رواتب المنقطعين للبنك والاتفاق على كيفية الإستفادة منها في التعاقد مع معلمين اختصاصيين يسدون العجز في بعض المديريات.

وحول استلام مبالغ من أولياء الأمور شدد المحافظ على العمل وفق اللوائح المنظمة لمجالس الآباء والأمهات المنزل من وزارة التربية والتعليم على أن تورد للبنك ويتم الصرف تحت مسؤولية مدير المدرسة ومدير إدارة التربية والتعليم ومدير عام المديرية ومدير مكتب التربية والتعليم بالمحافظة.

واختتم اللواء أحمد تركي محافظ المحافظة كلمته بالشكر لمكتب التربية والتعليم بالمحافظة، مشيداً بالنجاحات التي حققها في ظل شحة الإمكانيات، متمنياً للجميع التوفيق والنجاح.

وبعد ذلك تحدث الدكتور محمد سعيد الزعوري مدير مكتب التربية والتعليم بالمحافظة شاكراً في البداية للمحافظ ترأسه هذا الإجتماع وما عبر فيه من احترام وتقدير للجهود التي يبذلها مكتب التربية والتعليم في المحافظة في سبيل تعزيز العملية التعليمية والإرتقاء بها نحو الأمام.

مستعرضاً في كلمته الى الكثير من المنجزات والصعوبات التي يواجهها مكتب التربية بالمحافظة وأهمها عدم وجود موازنة تشغيلية تساعده على تنفيذ العديد من المهام، مضيفاً أن مايؤرق مكتب التربية بالمحافظة الظاهرة الغريبة التي دخلت أروقة مدارسنا وهي المعلم البديل، معتبراً إياها كارثة على التعليم مما يتطلب الأمر الوقوف أمامها بجدية.

واستطرد الدكتور الزعوري في حديثه بأنه سبق وأن وجه تعميم لمدراء المديريات وإدارات التربية بالمديريات بإعطاء إحصائية عن عدد المعلمين والموظفين المنقطعين عن العمل ليتسنى الرفع بهم لقيادة المحافظة واتخاذ القرار المناسب لكن لم يعر الكثير منهم هذا الأمر.

ورحب الدكتور الزعوري بقرار المحافظ بتشكيل لجنة للنزول للمديريات وحصر المعلمين والموظفين المنقطعين والمتقاعدين والذين فوق العمل والإستفادة من رواتب المنقطعين في دعم العملية التعليمية نظراً لتوقف التوظيف من خلال تأسيس صندوق تورد إليه رواتبهم ويتم التعاقد مع معلمين للعمل بدلاً عنهم.

واختتم الدكتور الزعوري كلمته بأن مكتب التربية بالمحافظة سيبذل كل جهوده بكوادره ومعلميه المنتشرين في كل مكان بالمحافظة على ديمومة التعليم وتحسين أداءه رغم كل الصعوبات التي يواجهها، شاكراً للجميع حضورهم وتفاعلهم. 

هذا وقد تحدث العديد من الحاضرين والذين اجمعوا على ضرورة معالجة ظاهرة المعلم البديل، مؤكدين أنهم سيقدمون كل التسهيلات لمهام اللجنة المكلفة من المحافظة بشأن هذا الأمر.

حضر الإجتماع الاخوة وضاح الحالمي والدكتور أحمد عبدالعزيز وكيلا المحافظة وعدد من المسؤولين.

التعليقات