عن مقتل سليماني-٣

قبل 5 أشهر

١- يقول البعض "خلك" باليمن، دع الشأن الإيراني!
‏وهل قال الإيرانيون لأنفسهم"خلونا"في إيران، دعوا الشأن اليمني؟!
‏نحن نتعرض للشأن الإيراني بالكلمة فقط، بينما تتدخل طهران في الشأن اليمني والعربي، بالبالستي والمليشيا و٥٠ قناة ومئات المواقع وآلاف المعممين ونصر الله والحوثي والمهدي المنتظر!

٢- ما مغزى أن تطلب بنت سليماني من حسن حزب الله وإسماعيل هنية وزياد نخالة وبشار الأسد والعامري والحوثي الأخذ بثأر أبيها من الأمريكيين؟
‏لماذا لم تطلب ذلك من خامنئي مع أن الإيرانيين هم الأولى بأخذ ثأرها؟
‏المهلهل هو الأولى بأخذ ثأر كليب لو لم تكن صواريخه "مهلهلة" أمام ترامب يا يمامة؟

٣- قالت طهران بعد سقوط الطائرة الأوكرانية إن الطيار لم يتواصل مع برج المطار، فلما أخذ ذلك دليلاً على أن السقوط كان بصاروخ مفاجئ عادت لتقول إن الطيار تواصل.
‏اليوم قالت إن الصندوقين الأسودين تعرضا لتلف وإن استخراج البيانات يحتاج لعامين.
‏يظن الملالي أنهم يخاطبون السّذج في ال"روزخانة"!

٤- أين وكلاء إيران الذين استماتوا في نفي إسقاط طهران الطائرة؟
‏أين كتائب الإعلام التي تجردت من مهنيتها وإنسانيتها؟
‏ماذا ستقول لأسر الضحايا وهي تدافع عن مجرم ثأر لسليماني بقتل أكثر من ١٧٠ بريئاً على متن الطائرة؟
‏بعد الإنكار، هاهو النظام يحرج وكلاءه ويعترف.
‏نظام مرتبك ووكلاء مأجورون

٥- ورطة حرس خامنئي كبيرة بإسقاط الطائرة.
‏قالوا إنهم ظنوا أنها صاروخ كروز فأرسلوا عليها صاروخاً من النوع الذي لا يصيب الهدف مباشرة، بل ينفجر قريباً منه!
‏بالله عليكم، كيف يُرسل صاروخ ينفجر بالقرب من هدفه، إذا كان من أطلقه يظن أن الهدف "كروز؟!
‏لماذا لم يرسل صاروخاً يصيب الهدف ويدمره؟!

التعليقات