فنانون سوريون على منابر المهرجانات: رسائل للعالم عن مأساة بلدهم

قبل 9 أشهر
 فنانون سوريون على منابر المهرجانات: رسائل للعالم عن مأساة بلدهم
لحج برس_متابعات:
لم تكن المهرجانات الفنية يومًا مجرد مكان لإحياء الحفلات أو تقديم الجوائز، بل لطالما كانت منصة يعبر فيها الفنانون عن دعمهم للقضايا التي يؤمنون بها، سواء كانت إنسانية أو سياسية أو اجتماعية... في ما يلي أبرز ما قاله الفنانون السوريون عن الثورة وما يعصف في بلدهم، في المهرجانات:

المخرجة وعد الخطيب
حصدت المخرجة السورية وعد الخطيب أخيراً، جائزة أفضل فيلم وثائقي في حفل توزيع جوائز الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون "بافتا"، عن فيلمها "إلى سما"، وأهدتها لـ "السوريين العظماء الذين ما زالوا يعانون حتى اللحظة".

وقالت: "بينما أتحدث إليكم في هذه اللحظة، ما زال الوضع في سورية سيئًا للغاية، وما زال هنالك حوالي 3.5 ملايين مدني يتعرضون للقصف، هؤلاء الناس في إدلب يجب أن يسمعوا أصواتكم، ويعرفوا أنّ بريطانيا العظيمة لن تسمح بحدوث هذا مجددًا".

 
وارتدت وعد في حفل الأوسكار أول من أمس، فستانًا زهريًا طرزت عليه جملة باللغة العربية، فجاء ثوبها على السجادة الحمراء أشبه ببيان قالت فيه "تجرأنا على الحلم... ولن نندم على الكرامة".


المخرج فراس فياض
فاز المخرج السوري فراس فياض، بالجائزة العالمية للجنة التحكيم الكبرى في مهرجان صندانس السينمائي، عن فيلمه الوثائقي "آخر الرجال في حلب"، معلنًا فخره أثناء تسلمه الجائزة، بكفاح السوريين من أجل الحرية والإنسانية والعدالة، وبذلهم كل ما استطاعوه من أجل التغيير.

وأضاف: "أثق أن الناس في أميركا قادرون على التغيير، وعلى الكفاح مثلما كافحنا"، ثم أردف: "سنتمكن من التغيير لأننا نؤمن ببعضنا ونقف بجانب بعضنا، ولأننا نحتاج الحرية والعدالة".




المخرج طلال ديركي
سجّل المخرج طلال ديركي مقطع فيديو، بعد حصول فيلمه "العودة إلى حمص" على تنويهين خاصين من لجنتي تحكيم، في حفل اختتام مهرجان زغرب التسجيلي الدولي، شاكرًا من ساهموا في تسليط الضوء على مأساة وطنه الذي ما زال يحترق على مرأى ومسمع العالم.

 

 

السينمائي عروة نيربية
فاز فيلم "العودة إلى حمص" بالجائزة العالمية للجنة التحكيم الكبرى في مهرجان "صندانس" السينمائي عام 2014، واستلم الجائزة منتجه والمصور السينمائي عروة نيربية، الذي أكد أنّ الجائزة منحته ومنحت السوريين الذين ما زالوا تحت الحصار، أملًا بأنّ التغيير ما زال ممكنًا، وبأنّ الحصار لا بدّ أن ينتهي.

وقال: "منحتنا الجائزة أملًا بأنّ بعض الرؤساء يمكن خلعهم، وربما يساعد هذا على تغيير عقلية رؤساء آخرين، ليفعلوا شيئًا من أجل شعوبهم".


 الممثل مكسيم خليل
فاز الممثل مكسيم خليل بجائزة أفضل فنان صف أول، عن دوره في مسلسل "روبي"، في حفل توزيع جوائز "موركس دور" ببيروت عام 2013، وأهدى الجائزة لبلده سورية وللمغيبين قسرًا والمفقودين في سجون النظام.

وذكر خليل زملاءه الفنانين والمخرجين الذي اعتقلهم النظام، ومن بينهم زكي كورديللو وابنه مهيار، عدنان الزراعي وسامر رضوان وعمر جباعي، مؤكدًا أنّ الكثيرين خاضوا تجربة الاعتقال من مختلف طبقات المجتمع، وخصّ بالذكر العمال والفلاحين وصغار الكسبة.

وأضاف: "مكان هؤلاء الناس ليس في المعتقلات، بل في الضوء على أرض سورية، لأنهم هم سورية، وهذه الجائزة أهديها لبلدي سورية".

التعليقات