تعليم الفتاة بتربية حوطة لحج ينظم ورشة حول الزواج المبكر

قبل 3 أسابيع
تعليم الفتاة بتربية حوطة لحج ينظم ورشة حول الزواج المبكر
لحج برس_عدنان سعيد_خاص

نظمت إدارة التربية والتعليم في مديرية الحوطة بمحافظة لحج ممثلاً بقسم تعليم الفتاة، الخميس، وبالتعاون مع جمعية بصمة للتنمية والحقوق ورشة ناقشت فيها الزواج المبكر كأحد مشكلات تسرب الفتاة عن التعليم.

وفي بداية الورشة نقل الأستاذ طارق سعيد البان رئيس شعبة التعليم تحيات الدكتور محمد سعيد الزعوري مدير مكتب التربية والتعليم بالمحافظة، مؤكداً أن قيادة المكتب تدعم وتشجع مثل هكذا ورش تناقش مشكلات التعليم خاصة مايواجه تعليم الفتاة من صعوبات ومشكلات إجتماعية تؤدي الى التسرب وعدم مواصلة الدراسة، مضيفاً أنه "حينما تعلِّم فتاةً  كأنما تعلّم مجتمعاً" واستعرض الآثار النفسية والصحية لظاهرة الزواج المبكّر.

من جانبه عبر الأستاذ أنيس عبادي العجيلي مدير مديرية الحوطة عن سروره بتنظيم هذه الورشة ومناقشة ظاهرة تؤثر سلباً على إستمرارية تعليم الفتاة وهي الزواج المبكر. 

وأكد في كلمته أمام المشاركين أن ظاهرة الزواج المبكر كانت موجودة بالأرياف ولكنها انتقلت للمدينة ومنها الحوطة، مشدداً على أهمية التوعية للفتيات وأولياء الأمور لما يترتب من أضرار نفسية وصحية على بناتهم وكذلك حرمانهم من حقهم في مواصلة التعليم. 

وأثنى الأستاذ عبدالله محمد سعد شمل مدير ادارة التربية والتعليم بالحوطة على تميُّز قسم تعليم الفتاة وفاعليته من بين الأقسام الأخرى، مشيراً أن الورشة التي يقيمها شاهداً على ذلك، ودعا المشاركين الى تقديم رؤاهم ومقترحاتهم تجاه ظاهرة تسرُّب الفتيات والحد من الزواج المبكر، متمنياً للجميع التوفيق. 

الدكتورة نارمين ناصر جعشان المسؤول الثقافي للتوعية الصحية بالحوطة اكدت أن هناك أضرار صحية على الفتيات اللاتي يتزوجن دون السن المحدد، بما فيها سؤ التغذية وغيرها من الأمراض، ناصحةً بضرورة تأجيل الحمل وكذلك التباعد بين المواليد. 

وكانت الأستاذة عبير عبدالله الحبيشي رئيس قسم تعليم الفتاة بتربية الحوطة قد رحبت في كلمتها بالمشاركين بالورشة، مشيرةً أن هناك العديد من المشكلات التي تعاني منها الفتاة وتؤدي الى تسربها من التعليم ومنها الزواج المبكر. 

وأضافت الحبيشي أنه من خلال النزول للمدارس والجلوس مع المشرفات الإجتماعيات والإطلاع على السجلات الإحصائية تبين تسرب متصاعد للفتيات عن الدراسة وكان الزواج المبكر أحد الأسباب الرئيسية، وهي ظاهرة انتقلت من الأرياف الى المدينة مما يتطلب المزيد من التوعية وبذل الجهود في سبيل الحد منها من خلال الورش والندوات التوعوية لمختلف الشرائح التربوية والمجتمعية. 

هذا ويشارك في الورشة وهي الأولى التي تناقش موضوع تسرب الفتيات عن التعليم، مدراء ووكلاء والمشرفات الإجتماعيات ورؤساء مجالس الآباء والأمهات لمدارس الفتيات الأربع بالحوطة. 

وفي نهاية الورشة التي استمرت يوماً واحداً، والذي ادارها المدرب الوطني منصر جعشان والدكتورة نارمين ناصر جعفان، خرج المشاركون بعدد من التوصيات والمقترحات والتي سترفع للقيادة التربوية بالمديرية والمحافظة.

حضر افتتاح الورشة الأستاذ محمد يحي الشاطري مدير ادارة شؤون الطلاب والأستاذ ناصر سالم غالب رئيس قسم التقييم والمتابعة بإدارة تعليم الفتاة بمكتب التربية والأستاذة ثروة علي عبده رئيس قسم الصحة المدرسية بتربية الحوطة وفارس قميح رئيس جمعية بصمة للتنمية والحقوق.

التعليقات