بايدن يصب تركيزه على المرحلة الانتقالية

قبل إسبوعين
بايدن يصب تركيزه على المرحلة الانتقالية
لحج برس_الشرق الأوسط

بعد الاحتفال بفوزه في الانتخابات الرئاسية في مدينة ويلمينغتون مساء السبت، باشر جو بايدن أمس استعداداته لانتقاله إلى البيت الأبيض مع تحديد أولويتين: مكافحة الوباء وإعادة توحيد أميركا المنقسمة.

وفي تناقض مع صمت المعسكر الجمهوري الذي يرفض الاعتراف بهزيمة الرئيس دونالد ترمب، تلقّى بايدن ونائبته المنتخبة كامالا هاريس اتّصالا من الرئيس الـ43 للولايات المتحدة، جورج بوش الابن، الذي هنّأهما على فوزهما بالرئاسة. وفي بيان ذي دلالة كبيرة، قال الرئيس الجمهوري السابق، إن بوسع الأميركيين أن يثقوا في أن الانتخابات الأميركية كانت «نزيهة في الواقع... ونتيجتها واضحة». ومضى يقول إن الرئيس دونالد ترمب له الحق في طلب إعادة إحصاء الأصوات ورفع طعون قانونية.

من جهتها، جددت حملة الرئيس ترمب اتهاماتها بحصول «تزوير» انتخابي، مؤكدة زيادة الإجراءات القانونية التي ستتخذها. لكن فرص نجاح هذه الدعاوى تبقى ضئيلة.

وصرّح حلفاء للرئيس في تصريحات صحافية أمس أنه لا يعتزم الإقرار بالهزيمة قريبا. وقال أحدهم إن الرئيس ليس مستعدا للإقرار بالهزيمة مع أنه لا يوجد ما يكفي من بطاقات الاقتراع الباطلة خلال إعادة فرز للأصوات لتغيير النتيجة، كما نقلت وكالة «رويترز». وأضاف «من المؤكد حسابيا أنه سيخسر». وقدم ترمب عددا من الدعاوى القضائية للطعن في النتائج، لكن مسؤولي الانتخابات في الولايات يقولون إنه لا يوجد دليل على تزوير كبير، ويرى خبراء قانونيون أن مساعي الرئيس لن تنجح على الأرجح.

ومن دون توجيه أي كلمة إلى خصمه، احتفل بايدن «بفوزه المقنع» ومد في الوقت نفسه يده إلى ناخبي الرئيس الجمهوري مؤكدا أنه يتفهم «خيبة الأمل» وذلك في خطاب حماسي في معقله بولاية ديلاوير أمام حشد كبير تجمع في سيارات في جو احتفالي. وتعهد بايدن بأنه سيسعى بصفته رئيسا للولايات المتحدة إلى توحيد البلاد و«حشد القوى» لمواجهة وباء «كوفيد - 19»، وإعادة الازدهار الاقتصادي وتأمين الرعاية الصحية للأسر الأميركية واجتثاث العنصرية الممنهجة من جذورها. كما قدم شكره إلى من أدلوا بأصواتهم له من الناخبين السود. وقال إنه حتى في أحلك الظروف التي مرت بها حملته كان الأفارقة الأميركيون يدعمونه، وأضاف «كانوا دائما ما يبادرون لدعمي، وأنا سأقف لدعمكم».

وأعلن النائب السابق للرئيس الأسبق باراك أوباما تشكيل خلية أزمة خاصة بفيروس «كورونا» المستجدّ، اليوم، لمكافحة الوباء الذي أودى حتى الآن بأكثر من 237 ألف شخص في الولايات المتحدة. وهذه الخلية ستضمّ علماء وخبراء وستكون مكلفة وضع «خطّة تدخل حيّز التنفيذ اعتبارا من 20 يناير (كانون الثاني) 2021»، يوم تنصيبه.

وأعلنت حملة بايدن في وقت سابق عن تدابير عدة لمكافحة الوباء أبرزها إجراء حملة فحوص وطنية وجعل الكمامة إلزامية في المباني الفيدرالية ومجانية اللقاح المستقبلي. ويعتزم جو بايدن أيضا إلغاء انسحاب الولايات المتحدة من منظمة الصحة العالمية. كما يعتزم الرئيس المنتخب إعادة الولايات المتحدة إلى اتفاق باريس للمناخ وإلغاء المرسوم المتعلق بالهجرة الذي يحظر دخول مواطني دول عدة ذات أغلبية مسلمة إلى الأراضي الأميركية.

وستدخل كامالا هاريس التي اختارها لمنصب نائبة الرئيس التاريخ بصفتها أول امرأة تشغل هذا المنصب. وقد أكدت السيناتورة السوداء عن كاليفورنيا السبت أنها «لن تكون الأخيرة». وأشادت بـ«أجيال النساء» من جميع الأصول، التي «مهدت الطريق» لها. ويتوقع مراقبون أن تضم حكومة بايدن ممثلين للجناح اليساري للحزب الديمقراطي ووسطيين، وربما بعض الجمهوريين، التزاما بمبدأ الوحدة الذي يدعو إليه الرئيس المنتخب.

ومع ذلك، فإن الغالبية في مجلس الشيوخ والتي ستحدد في اقتراع محموم في جورجيا في يناير، قد تؤثر على خياراته. فإذا احتفظ الجمهوريون بالغالبية في مجلس الشيوخ، قد يرفض زعيمهم ميتش ماكونيل ترشيح شخصيات من اليسار وأخرى لا تحظى بإجماع في صفوف الجمهوريين.

وسيؤثر موقف دونالد ترمب في الأيام المقبلة أيضا على هوامش عمل جو بايدن حتى قبل 20 يناير.

فمن أجل الوصول إلى معلومات من الوكالات الفيدرالية، يحتاج الأمر إلى قرار إداري يفعل عملية الانتقال. وقد يتأخر ذلك بسبب رفض الجمهوري الاعتراف بهزيمته، وهي خطوة صعبة جدا بالنسبة إلى هذا الرئيس الذي جعل «النجاح» جوهر خطابه.

من جهة أخرى، هنأ الكثير من قادة دول العالم جو بايدن بانتخابه رئيسا للولايات المتحدة، ودعوه إلى العمل المشترك لمواجهة التحديات العالمية.

وبعد رسائل تهنئة من قادة الاتحاد الأوروبي وبريطانيا وكندا، وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بايدن بأنه «صديق عظيم لإسرائيل»، وتوجه بالشكر إلى دونالد ترمب على رفع العلاقات بين إسرائيل والولايات المتحدة إلى «ذروات لا مثيل لها».

وانضم قادة أفريقيا إلى المهنّئين أمس، وقال رئيس غانا، نانا أدو دانكوا: «آمل بصدق أن تتميز فترة ولاية الرئيس المنتخب بايدن بتوفير الوحدة والأمن والتقدم والازدهار لجميع الأميركيين». وردد هذا الشعور رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا، الذي تحدث عن «تعميق علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين». فيما قال الرئيس النيجيري، محمدو بوهاري، على تويتر: «أحث السيد بايدن على استعمال خبرته الواسعة في معالجة العواقب السلبية للسياسة القومية على الشؤون العالمية والتي خلقت الانقسامات والشكوك، والانخراط بشكل أكبر مع أفريقيا على أساس الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة».

كما هنأ الرئيس الأوغندي يويري موسيفيني الرئيس المنتخب جو بايدن. وكان موسيفيني، الذي يتولى السلطة منذ عام 1986 من أشد المؤيدين لترمب.

التعليقات