تحذير حكومي من عواقب وخيمة لاستمرار الحوثي بعسكرة الأطفال

قبل شهر
تحذير حكومي من عواقب وخيمة لاستمرار الحوثي بعسكرة الأطفال
لحج برس_خاص

حذرت الحكومة اليمنية من العواقب الوخيمة لاستمرار ميليشيات الحوثي الإرهابية، المدعومة من إيران، في تجنيد الأطفال وتفخيخ عقولهم بالأفكار الطائفية المتطرفة.

وقال وزير الاعلام والثقافة والسياحة معمر الارياني، أن مليشيا الحوثي الانقلابية من ايران تواصل اقتياد آلاف الأطفال من المدراس لتزج بهم في معسكراتها التدريبية تحت غطاء "المراكز الصيفية".

وأوضح أن مليشيا الحوثي تتخذ هذه المراكز معسكرات لتزييف وعي الأطفال ومسخ هويتهم وتفخيخ عقولهم بالأفكار الطائفية المتطرفة المستوردة من إيران، وحشدهم للتوجه إلى جبهات القتال.

وأشار الارياني إلى أن مليشيا الحوثي الارهابية تواصل حرمان مئات الآلاف من الأطفال في مناطق سيطرتها من حقهم في التعليم واللعب والحياة بشكل طبيعي، وتستخدمهم دون اي وازع انساني او اخلاقي وقودا لمعاركها العبثية، وقرابين لخدمة اطماع أسيادها في طهران ومشروعهم التوسعي في المنطقة.

وحذر من العواقب الوخيمة لاستمرار مليشيا الحوثي في عسكرة الاطفال في انتهاك صارخ للقوانين والمواثيق الدولية، والاثمان الباهضة التي سيدفعها العالم برمته جراء غض الطرف عن هذه الأنشطة الإجرامية، ورهن جيل باكلمه بيد مليشيا ارهابية تدار من ايران.

وكانت منظمة سياج لحماية الطفولة في اليمن، اتهمت ميليشيا الحوثي الانقلابية، بتجنيد نصف مليون طفل -على الأقل - خلال العام الجاري 2021م، عبر ستة آلاف مخيم صيفي.

وتوقعت إشراك أعداد كبيرة من أطفال المراكز الصيفية في جبهات القتال المستعرة حاليا. واعتبرت "استغلال منشآت التعليم لأهداف عسكرية جريمة حرب لا تسقط بالتقادم".

وفي 18 يونيو الماضي، أدرج الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، ميليشيات الحوثي على اللائحة السوداء للدول والجماعات المنتهكة لحقوق الأطفال في مناطق النزاعات.

التعليقات