برعاية الوزير الزعوري..

صندوق المعاقين ينظم لقاء تشاوري للجمعيات والمؤسسات في مجال ذي الهمم

قبل إسبوعين
صندوق المعاقين ينظم لقاء تشاوري للجمعيات والمؤسسات في مجال ذي الهمم
لحج برس_خاص

عُقد صباح اليوم بالعاصمة عدن، وبرعاية معالي الدكتور محمد سعيد الزعوري وزير الشؤون الإجتماعية والعمل في حكومة المناصفة، لقاء تشاوري للجمعيات والمراكز والإتحاد الوطني للمعاقين والمؤسسات والمعاهد في مجال ذوي الإعاقة في محافظات عدن ولحج وأبين والضالع وشبوة، نظمه صندوق رعاية وتأهيل المعاقين المركز الرئيس بالعاصمة عدن.

وفي بداية اللقاء تحدثت الدكتورة نجوى محمد فضل المدير التنفيذي لصندوق رعاية وتأهيل المعاقين بكلمة نقلت من خلالها تحيات معالي الدكتور محمد سعيد الزعوري وزير الشؤون الإجتماعية والعمل في حكومة المناصفة رئيس مجلس إدارة الصندوق الذي تمنى على اللقاء أن يخرج بنتائج إيجابية تخدم ذي الهمم، معبرة عن سعادتها بهذا اللقاء الذي ينظمه الصندوق لأول مرة ويهدف من خلاله الإستماع إلى هموم وقضايا فئات ذي الهمم والعمل سويا على تذليلها وفقا للإمكانات المتاحة.

كما تطرقت الدكتورة نجوى في كلمتها إلى مايقدمه الصندوق من خدمات علاجية وميزانيات تشغيلية وشراء الأجهزة التعويضية إذ يصل مايصرفه الصندوق شهريا لتلك الحالات 33 مليون ريال إضافة للأجور، مؤكدة أن الصندوق يدعم 38 مابين مؤسسة وجمعية ومركز كما يقدم دعمه حتى لذوي الهمم من غير المنظويين لتلك المؤسسات والذين هم بحاجة للمساعدات.

مشيرة أن هناك 10جمعيات جديدة تنتظر موافقة ضمها الى قائمة الجمعيات التي يمولها الصندوق بالإضافة الى وجود ذي الهمم في مناطق نائية هم بحاجة الى تقديم المساعدة في حبيل جبر وطورالباحة بلحج وبعض مناطق بمحافظة شبوة.

وحول إيرادات الصندوق أوضحت مدير الصندوق الى أن المصروفات تفوق الإيرادات نظراً للأعداد الكبيرة من ذي الهمم، مشيرة أن هناك مؤسسات لازالت ممتنعة عن توريد مستحقات الصندوق للبنك المركزي بالعاصمة عدن وفقا لقانون مجلس الوزراء ومنها شركة طيران اليمنية.

لافتة أن إدارة الصندوق تعمل جاهدة من خلال التواصل مع قيادات الدولة للضغط على تلك المؤسسات للإيفاء بإلتزاماتها وتوريد مستحقات الصندوق في حسابه بالبنك المركزي بالعاصمة عدن.

واختتمت الدكتورة نجوى كلمتها بخالص شكرها وتقديرها لقيادات الجمعيات والمؤسسات والمراكز والمعاهد الذين تحملوا عناء الوصول الى العاصمة عدن من أبين والضالع ولحج وشبوه للمشاركة في هذا اللقاء التشاوري والخروج بحلول لمجمل الصعوبات التي تواجهم.

بعد ذلك فتح باب النقاش من قبل المشاركين حيث أشاروا في مداخلاتهم إلى ضعف الميزانيات التشغيلية المصروفة من الصندوق مقارنة مع غلاء الأسعار، مطالبين كذلك باعتماد مندوب لكل محافظة لدى الصندوق ليكون حلقة تواصل بين المؤسسات والجمعيات والصندوق ليقوم بالمتابعات واستكمال المعاملات نظرا لإرتفاع أجرة المواصلات، كما طالبوا بتشكيل مجلس ادارة الصندوق وتفعيله، وكذا قيام الصندوق بالتأمين الصحي لذوي الهمم.

هذا ويستمر اللقاء ليومين آخريين يتعرف خلالها المشاركون على كيفية التعامل مع الأمور والتصفيات المالية وفقا للوائح المالية المنظمة وعدد من القضايا الإدارية والفنية. 

حضر اللقاء مدراء الإدارات والأقسام بالصندوق.

التعليقات