"نغم يمني على ضفاف النيل"..

ليلة موسيقية يمنية كبيرة بدار الأوبرا المصرية

قبل شهرين
ليلة موسيقية يمنية كبيرة بدار الأوبرا المصرية
لحج برس_خاص

أقيم مساءُ الخميس، العاشر من مارس، حفلُ نغم يمني على ضفاف النيل بقيادة المؤلف الموسيقي المايسترو محمد القحوم، في دار الأوبرا بالعاصمة المصرية القاهرة، والذي قدمته وزارة الإعلام والثقافة والسياحة اليمنية، ومؤسسة حضرموت للثقافة، بالتعاون مع وزارة الثقافة المصرية.

قُدم خلال حفلة القاهرة، التي حملت عنوان "نغم يمني على ضفاف النيل"، تسع مقطوعات موسيقية مستوحاة من التراث اليمني والمصري، واُستخدمت فيها بعض الآلات الموسيقية اليمنية والمصرية التقليدية، مثل المدروف والسمسمية والإيقاعات التقليدية والربابة المصرية وغيرها من الآلات.

وقام بتأليف المقطوعات المؤلف الموسيقي اليمني محمد القحوم، والذي قاد أكثر من مائة وعشرين عازفاً يمنياً ومن جنسيات أخرى على خشبة المسرح الكبير بدار الأوبرا، والذي يُعد أحد أكبر المسارح في الشرق الأوسط. يُذكر أن العمل على تلك المقطوعات استغرق أكثر من عامين، كما استغرق التحضير للحفلة أكثر من سته أشهر.

وفي كلمته التي ألقاها بهذه المناسبة، رحب وزير الإعلام والثقافة والسياحة اليمنية، بالحاضرين، وقال "إن هذا الاحتفال الفني إنما يعكس عشق الشعب اليمني للسلام، وهو دليل إضافي على حيوية وعظمة هذا الشعب". وأضاف: "هذا الحفل الكبير سيساهم في إبراز الوجه المشرق لليمن، بأدبه وفنه وموسيقاه وفنانيه، وهي الصورة البهية التي عرفها عنا العالم على مر العصور".

كما تقدّم الإرياني بالشكر الجزيل للاشقاء في جمهورية مصر العربية، بقيادة فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي، وشكر وزارة الثقافة المصرية، ودار الأوبرا المصرية، ومؤسسة حضرموت للثقافة، والمايسترو اليمني محمد القحوم على تأليف المقطوعات الموسيقية المستوحاة من التراث اليمني.

هذا وقد عبر المؤلف الموسيقي وقائد الفرقة الموسيقية محمد القحوم عن امتنانه الشديد للجهود التي بذلتها وزارة الإعلام والثقافة والسياحة اليمنية، متمثلة في معالي الوزير الأستاذ معمر الارياني، ومعالي وزيرة الثقافة المصرية الدكتورة إيناس عبدالدائم، ودار الأوبرا المصرية متمثلة في د.مجدي صابر، وجميع الجهات  والشخصيات المصرية واليمنية.

كما قدم القحوم شكراً خاصة لفريقه، من إداريين وفنيين، ومؤسسة حضرموت للثقافة، وكل من ساهم في إنجاح العمل.

وأشار القحوم إلى أن مشروع السمفونيات التراثية لا يزال في بداية مشواره، ولا يزال هناك الكثير مما يجب فعله لتحقيق هذا الطموح، والمتمثل في دعم ونشر الموسيقى والغناء التراثي من جميع البلدان وليس اليمن فقط. كما عبّر القحوم عن سعادته بتقديم الحفلة الثانية للمشروع في "صرح عريق بحجم دار الأوبرا المصرية".

فيما أكدت الدكتورة تقوى العبد، في كلمة عن مؤسسة حضرموت للثقافة، أن من أهداف المؤسسة الاهتمام بـ "التنمية الثقافية للإنسان والمجتمع التي لا تقل أهمية عن التنمية الاقتصادية والاجتماعية. وإن من أهداف هذه التنمية التي تضمنها النظام الداخلي اكتشاف المواهب الأدبية، ودعم إبداعات المثقفين، وتنمية المهارات، وحفظ التراث وتعزيزه. ودعم القيم الثقافية الإنسانية". كما عبّرت الدكتورة تقوى العبد عن عميق الشكر والامتنان لجميع الجهات اليمنية والمصرية التي ساهمت مساهمة فعالة في إنجاح هذا الحفل.

تجدر الإشارة إلى أن حفلة نغم يمني على ضفاف النيل هي الحفلة الثانية التي ينفذها مشروع السيمفونيات التراثية الذي يديره المؤلف الموسيقي محمد القحوم، وذلك عقب حفلة العام 2019 في العاصمة الماليزية كوالالمبور، والتي حملت عنوان "أمل من عمق الألم". وهدفت هذه الفعاليات إلى تقديم صورة جميلة ومختلفة عن اليمن، كما يهدف المشروع بشكل عام إلى تعزيز ونشر المورثات الموسيقية والغنائية.

حضر الحفل عدد من الشخصيات السياسية والدبلوماسية ورجال الأعمال والمثقفين من اليمن ومصر والمملكة العربية السعودية، وجامعة الدول العربية ومن دول ومؤسسات أخرى.

التعليقات