رمضان كريم

قبل شهر

▪️كل شي تغيّر مع دخول أول ليلة في رمضان ،إنه مبارك في ليله ونهاره ، أتى فرفع عن الناس بؤس الحال وأهداهم فرح الإستقبال ،فانشرحت له صدورهم .

أتى بالخير والسلام فهدأت الأعصاب وثَابَ الرُّشد واستقر اليقين .

أقبل..وكأن شيئاً لم يُصب الناس من قبل ،نسي الناس المشقة وعذابات 11 شهرا من غلاء وسؤ معيشة وإضطرابات أمنية وحروب وأزمات .

أتى رمضان يمسح كل الأحزان ويبلسم كل الجراح ويقول للناس.."لا تيأسوا من روح الله...

عادت الناس مجدداً إلى المساجد وتلاوة القرآن والذكر والإستغفار ، فانقشعت الغيمة السوداء وفُتحت المغاليق،وذهبت  الكُربة، وتنفس الناس الصعدا، وتيسّر العسير ، " ومن يتقِ الله يجعل له مخرجا ".

_ أليس في الرجوع الى الله حلاً لكل مشاكل الناس ورفع البلاء عنهم؟

رأينا رمضان خلال ليالٍ قليلة ، كيف قلب الحال، وكأن الناس ما عرفت لهيب الأسعار ولا طغيان الدولار .

لقد طابت النفوس بالصوم والصلاة فطابت معايشهم ، وصبروا على جور الغلاء وانهيار الريال وقهر الرجال.

ازدحمت المولات والأسواق الشعبية وامتلأت الشوارع بحركة دائبة ،وخطوط المواصلات غصّت بالزحام ، أرتال من السيارات والبوابير وأضواء وزينات وفوانيس وأناشيد وابتهالات .

كأن الغلاء قد ولّى ،والحرب وضعت أوزارها ،والأزمة تلاشت، كم أنت مبارك يا رمضان .

لو نعِش بقية الأشهر كما نعيش أيام وليال رمضان  بهذا المنسوب المرتفع من الإيمان..هل سيبقى في بلدنا حروب وأزمات وفتن؟

لو تستمر هذه الروح الخاشعة بالتدفق في بقية الشهور ،هل يستطيع أحد أن يعكّر صفو حياتنا وينغِّص علينا معائشنا؟ 

هل سيقدرون على الإيقاع بيننا بزرع الفتن ودس المكائد فنتصارع ونتحارب ونتقاتل ونفترق ونتمزق وتذهب ريحنا.

يا قومنا أرأيتم كيف كنا سبباً رئيساً في ما حصل لنا من نكبات ، بسبب الذنوب والبعد عن الله ، ولما رجعنا في رمضان إلى ربنا إنكشفت الغمّة.

أرأيتم كيف الإقبال الآن على الصلاة في المساجد وكلٍّ قد نشر مصحفه وتسابق الناس في التلاوة والصدقة وإطعام المساكين وفعل الخيرات .

أرأيتم يا قومنا كيف تسيرون الآن في ظلال الأمان وتنعمون ببرد السلام .

انظروا الى موائد الإفطار في المساجد والأسواق والبيوت ، ومن ليس له مائدة فموائد الخير الرمضانية مفتوحة أمامه.

هذا الشعب كريم ونفسه طيبة ومتوكل على ربه ،فالله لن يضيعه .

أرأيتم في زمن الجائحة كيف لطف ربنا  بهذا الشعب ،فكان أقل نسبة وفيات في العالم في هذه البلاد ،رغم عدم الإلتزام بالإجراءات الإحترازية.

ورأينا دول متطورة وناهضة  إقتصاديا التزمت كل الإجراءات فحصد فيها كورونا مئات الآلاف بين إصابات ووفيات ،فالله الحمد والمنّة.

أيها المتشاورون في الرياض لو تملكون بعض من نية هذا المواطن البسيط الذي يخرج في الصباح طلباً للعيش على باب الله لرزقكم الله الفلاح ولخلصتم إلى نتيجة مرضية ولعم السلام كل الديار  ،ولن يبقى أمام الرافضين للسلام إلاّ الإلتحاق بركبكم ، فإنما الأعمال بالنيات، أليس رمضان كريم؟

*نقلاً عن صحيفة الأيام

التعليقات