شيخ مشايخ الكعللة ينتقد تهميش قبائل الصبيحة من قبل السلفي بشير المضربي

قبل إسبوعين
شيخ مشايخ الكعللة ينتقد تهميش قبائل الصبيحة من قبل السلفي بشير المضربي
لحج برس ـ خاص

دعا الشيخ علي بن علي محمد مهيوب الكعلولي شيخ مشائخ الكعللة ،قائد   ألوية عمالقة اليمن/ بشير المضربي الصبيحي إلى مراجعة اوراقه والنظر إلى قبائل الصبيحة بعين العقل وعدم تصور الكمال  بالاعتماد على المقربين وتطبيق سياسة الحجوري القائد الفعلي لهذه القوة والساعي إلى تحويلها إلى قوة طائفية تستبعد كل المناظلين والمشايخ والشخصيات العسكرية والقبلية التي كان لها دور بارز في الحرب على مليشيات الحوثي  الإرهابية.  

وقال الشيخ علي الكعلولي أن مايتم من استبعاد مريع للعقلاء والمشايخ والكوادر المشهود لها بالكفاءة  في مواجهة مليشيات الحوثي والاعتماد على أخرون من نفس الطائفة هي رؤية قصيرة وغير واقعية ولن تقبل بها الصبيحة وستتسبب بالكثير من الفجوات والمشاكل ولن تؤدي إلى النجاح. 

واضاف رأينا  عياناً حجم التهميش المروع والاستبعاد المقزز لابناء قبائلنا  وعدم استيعاب حتى الأفراد الذي قمنا بالرفع بهم  بدون اي اسباب تذكر. 

واختتم الكعلولي بأن الذين دفعوا أرواحهم ودمائهم وجزءً من لحومهم  في جبهات الصبيحة وعدن  وكل المناطق من القبائل الحميرية وعلى رأسهم   قبيلتي الاغبرة والكعللة في الصبيحة  لم يدفعوا ذلك من أجل أن لايجد أبنائهم وإخوانهم واقربائهم مكان شاغر للالتحاق بالالوية العسكرية،فان لم تراجعوا حساباتكم مبكراً وتبتعدون عن الاعتماد على الشلة المقربة أصحاب الدقون والمقربين منكم وأصحاب الأفكار الطائفية فتاكدو أن الصبيحة لن تقبل العسكرة على أراضيها  لالوية تستبعدهم بطريقة مقززة  وكأنهم ليسوا من دافعو عليها وذاقوا طعم المرارة لاجلها. 

واخيراً وليس اخراً عليكم الإدراك أن الصبيحة كالصخر والجلمود لاتقبل الجيفة انظروا الى  فداحة اخطائكم مبكراً حتى لاتنظرون إلى عواقبها مؤخراً،القبائل لاتستجدي لكنها توضح الصورة وتقربها وتضعها أمام الجميع ثم تتصرف وفقاً لكرامتها وعزتها ولاتخاف لومة لائم.

التعليقات