المعاهد المهنية والتخصصية في لحج.. جريٌ وراء الربح وافتقار للإمكانات

قبل إسبوع
المعاهد المهنية والتخصصية في لحج.. جريٌ وراء الربح وافتقار للإمكانات
لحج برس_سبتمبرنت

في ظل تدني مستوى الحضور لجامعة لحج، وعدم توافر الكثير من الكليات والتخصصات، كانت المعاهد المهنية والمتخصصة وماتزال الخيار الأفضل لقطاع واسع من الطلاب، غير أن هذه المعاهد تعاني هي الأخرى من تحديات وتفتقر إلى الكثير من الاحتياجات.

وعلى الرغم من أن لحج عرفت هذا النوع من التعليم، منذ وقت مبكر، إلا أن واقع هذه المعاهد مايزال دون المستوى المطلوب، بحسب طلاب وطالبات، فالمباني إما أنها ضيقة أو في حاجة إلى ترميم، ناهيك عن عدد القاعات والتجهيزات المرتبطة بها، وكذلك الورش والمختبرات، إضافة إلى المكتبات وما يتوجب توفيره من مراجع ووسائل مساعدة.

وبصفة عامة فإن كل ما يرتبط بالتحديات والمعوقات والمتطلبات ذات الصلة بالمعاهد المهنية، قد تضمنتها جملة تقارير للجان تتبع السلطة المحلية، وأخرى تتبع وزارة التعليم الفني والمهني، والتي لم تسفر حتى الآن عن أي حلول أو استجابات عملية بحسب مدرسين وقيادات إدارية، والكثير من هذه التحديات لا تتعلق بضعف الموازنات بل تتوسع إلى أكثر من جانب.

أهداف ربحية

ومع أن القطاع الخاص يسهم بدور لا بأس به عبر جملة من المعاهد، والتي تتنوع ما بين معاهد لغات وحاسوب ومعاهد صحية، غير أنها ذات طابع ربحي، فعلى سبيل المثال لكي يحصل الطالب على شهادة دبلوم مختبرات يتوجب عليه أن يدفع سنوياً ما يقارب الـ 400 ألف ريال، وهو مبلغ يفوق قدرة الكثير من الطلاب، الذين يؤكدون أنهم يعانون من ارتفاع الرسوم، ناهيك عن أجور المواصلات وتكلفة الملازم وغيرها.

معهد بومدين

يعد معهد هواري بومدين، أحد القلاع التعليمية المهمة التي تتبع القطاع العام، وعلى الرغم من تعرضه للنهب من قبل المليشيا الحوثية إلا أنه استطاع مواصلة مشواره بفضل جهود مكتب التعليم الفني في لحج، وتدخل العديد من المنظمات كمنظمة كير التي هدفت إلى توفير المتطلبات العامة للمعهد وملحقاته، وبخاصة ما يتعلق بأعمال الترميم والقاعات والورش، وبحسب إدارة المعهد فإن مشروع إعادة التأهيل يمثل نقطة فاصلة وضرورية بجانب تجهيز ورشتين في مجال كهرباء السيارات والتكييف والتبريد، وكذا اعتماد نظام الثانوية الصناعية.

حجر الزاوية

ولأن المعاهد المهنية بمختلف تخصصاتها تمثل حجر الزاوية في رفد سوق العمل بالمخرجات ينبغي تكثيف المتابعة والرقابة على هذه المعاهد وتشجيعها في ذات الوقت على تجاوز مختلف المعوقات وتحسين مستوى الأداء.

التعليقات